News

لماذا لا يلعب قديورة في البطولة الوطنية مثل والده؟ – الشروق أونلاين

أُسدل سهرة الإثنين الماضي ستار سوق انتقالات اللاعبين، في البطولات الأوروبية الخمس الكبيرة لِكرة القدم.

ويُقصد بِهذه البطولات كلّ من دوريات: إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا، للعبة الأكثر شعبية في العالم.

وكان اللاعب الدولي الجزائري عدلان قديورة (36 سنة) قد فسخ عقده مع نادي شفيلد يونايتد الإنجليزي، سهرة الإثنين الماضي. رغم أن تاريخ انقضاء المدّة يُشير إلى الصيف المقبل.

وإذا كانت أبواب ومنافذ البطولات الكبرى قد أُغلقت، فإن متوسط الميدان قديورة يُمكنه البقاء في القارّة العجوز، والانضمام إلى نادٍ ينتمي إلى هذه المنطقة.

ويُمكن للدولي الجزائري تجريب حظّه في هذه البطولات الأوروبية، التي مازالت “أسواقها” مفتوحة، وهي:

1- تركيا: حتى الـ 8 من فيفري 2022.

2- كرواتيا وسويسرا: حتى الـ 15 من فيفري 2022.

3- روسيا: حتى الـ 22 من فيفري 2022.

فضلا عن دوريات أوروبية أخرى، لكن منافساتها تُصنّف عادة في المستويات الدنيا،  ولا تجذب لاعبي المستوى العالي، مثل مقدونيا الشمالية وسلوفاكيا والتشيك والمجر ورومانيا وصربيا والجبل الأسود والنمسا.

يُضاف إلى ذلك دوريات منطقة الخليج، حيث يُمكن لِعدلان قديورة العودة إلى قطر، أو اللّعب في السعودية أو الإمارات.

وأخيرا، أمام عدلان قديورة فرصة اللّعب في البطولة الوطنية الجزائرية للقسم الأوّل، ذلك أن ستار سوق الانتقالات الشتوية رُفع في الـ 26 من جانفي الماضي، ويُسدل في الـ 24 من فيفري الحالي.

ومعلوم أن عدلان قديورة ينحدر من أسرة جزائرية مهاجرة، وارتدى والده ناصر قديورة زيّ فريق اتحاد العاصمة في منصب مهاجم، خلال السبعينيات والثمانينات، وحاز كأس الجمهورية عام 1981. كما مثّل في تلك الفترة ألوان المنتخب الوطني الجزائري.

وكان عدلان قديورة قد صرّح في أكثر من مناسبة، بِأنه يُريد المساهمة في تأهّل “الخضر” لِمونديال قطر المُبرمج في نوفمبر ديسمبر المقبلَين، وخوض هذه المنافسة العالمية الكبيرة لِثاني مرّة، بعد مشاركته في نسخة 2010.

وسبق لِدوليين جزائريين مغتربين اللّعب في البطولة الوطنية، أمثال سالم حرشاش ويزيد منصوري ومراد مغني وعبد المالك شراد ومنصور بوتابوت وخالد لموشية ومحمد بن حمو وسي محمد سيدريك.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close