News

شروط الترشّح لِرئاسة “الفاف” والعضوية بِالمكتب الفيدرالي – الشروق أونلاين

تنصّ لوائح الاتحاد الجزائري لكرة القدم على تنظيم جمعية عامة انتخابية، تُسفر عن تعيين رئيس جديد لـ “الفاف”، في مدّة لا تتجاوز 60 يوما من الآن.

واستنادا إلى هذه المدّة، فإنه يُفترض انتخاب خليفة شرف الدين عمارة وزملائه في المكتب الفيدرالي، في آجال لا تتعدّى نهاية شهر ماي المقبل.

وقبل ذلك في الـ 11 من أفريل المقبل، يعقد المكتب الفيدرالي لِهيئة دالي إبراهيم بِقيادة الرئيس المُؤقّت محمد معوش اجتماعا، تحضيرا لِعقد هذه الجمعية. وحينها يُكشف عن تاريخ الانتخابات، وأمور أخرى.

شروط الترشّح لِرئاسة الاتحاد الجزائري لِكرة القدم، وأيضا المكتب الفيدرالي للهيئة ذاتها:

1-  أن يكون المُترشّح عضوا في الجمعية العامّة لـ “الفاف” (عددهم 109 عضو).

2- أن يحوز الجنسية الجزائرية.

3- أن لا يقلّ عمره عن 30 سنة.

4- أن يتمتّع بِالحقوق المدنية.

5- أن لا يكون قد تعرّض لِعقوبة طويلة الأمد من قبل “الفاف”.

6- أن يلتزم بِتسديد اشتراكاته في “الفاف”.

7- أن يحوز مستوى تعليميا جامعيا، أو تقلّد منصبا ساميا في القطاع العمومي أو الخاص.

8- أن يكون قد شغل منصبا رياضيا لِمدّة 5 أعوام متتالية، سواء على مستوى الأندية أو المعاهد الرياضية.

9- يلتزم بِالتكيّف مع لوائح “الفاف”.

10- يحترم المسؤولين الرياضيين المتطوّعين المنتخبين.

11- يُقيم بِصفة دائمة بِالجزائر.

تُرفض ملفّات كلّ مِن:

1- الأعضاء المنتخبين في الهيئات الكروية، الذين استقالوا من مناصبهم دون تقديم سبب وجيه (تفسير مقنع). ويُستثنى من ذلك: المرض، تعيين في منصب خارج الوطن، ارتباطات انتخابية أو سياسية.

2- الأعضاء في اتحاد الكرة الذين غابوا عن الجمعيات العامّة العادية لـ “الفاف”، في النسخ الثلاث الأخيرة، التي سبقت عقد الجمعية العامّة الانتخابية.

3- الأعضاء في الهيئات الكروية الذين انتهت مهامهم (العهدة)، دون استلام “تبرئة الذمّة” (عدم المصادقة على التقريرَين الأدبي والمالي) في آخر اجتماع للجمعية العامّة.

يبقى الآن التساؤل إن كان المكتب الفيدرالي الحالي سيُواصل العمل بِهذه اللوائح في اجتماع الـ 11 من أفريل المقبل، أو يلجأ إلى تعديلها. مع الإشارة إلى أن “الفيفا” ستُراقب بِدقّة هذه المرحلة التي يمرّ بها اتحاد الكرة الجزائري، تفاديا لِتفصيل لوائح جديدة على المقاس، أو خرق للنصوص المعمول بها دوليا، أو أمور أخرى شبيهة، تزيد “الفاف” والكرة الجزائرية متاعب هما في غنى عنها.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close