News

الجزائر لا تزال رائدة في حل النزاعات الإقليمية – الشروق أونلاين

أجرى وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة الأربعاء، مباحثات مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يجري زيارة رسمية إلى الجزائر.

وقال لعمامرة في تغريدة على تويتر:”سعدت بجلسة العمل المثمرة التي جمعتني اليوم مع كاتب الدولة الأمريكي السيد أنتوني بلينكن”.

وأضاف:”تركزت محادثاتنا حول الفرص الواعدة لتوطيد الشراكة الثنائية بين البلدين، وتعزيز التزامنا بترقية السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي. تماشيا مع قيمنا ومصالحنا المشتركة”.

الخارجية الأمريكية: الجزائر لا تزال رائدة في حل النزاعات الإقليمية

وأشادت الخارجية الأمريكية، في بيان بدور الجزائر في حلّ النزاعات الإقليمية، وقال إنّها “لا تزال رائدة إقليمية في تعزيز حلّ النزاعات الجارية”.

وذكّرت بالدور الذي لعبته الجزائر من خلال توسّطها في اتفاق السلام في مالي عام 2015.

كمّا أكّدت “دعم واشنطن بقوة لجهود ستيفان دي ميستورا”، المبعوث الأممي لتصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.

وأوضحت  هذا الشأن: “نحن منخرطون بشكل كامل دبلوماسياً، لدعم الأمم المتحدة ومع شركائنا الدوليين. لتعزيز عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى حلّ دائم وكريم”.

هذا برنامج زيارة بلينكن إلى الجزائر 

وحلّ بلينكن بالجزائر صباح الأربعاء في زيارة رسمية يجريها إلى البلاد، ضمن جولة شملت أيضا المغرب وفلسطين المحتلة.

وكان في استقبال بلينكن بمطار هواري بومدين الدولي بالجزائر، مسؤولون في الخارجية الجزائرية، إلى جانب السفيرة الأمريكية إليزابيت أوبين.

وحسب ما ذكرته الإذاعة الوطنية، سيستقبل بلينكن أيضا من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وسيناقش بلينكن مع مضيفه “ملفات تتعلق بالأمن والاستقرار الإقليميين. وكذا التعاون التجاري وتعزيز حقوق الإنسان والحريات. وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك”.

كما سيشرف وزير الخارجية الأمريكي على الافتتاح الرسمي لجناح بلاده، بصفتها ضيف شرف في معرض الجزائر الدولي، وهو المعرض التجاري الأكبر من نوعه في إفريقيا”.

وسيلتقي بلينكن أيضا في خلال زيارته إلى الجزائر مع “ممثل الأعمال الأمريكي في الجزائر، لمناقشة تعميق العلاقات الاقتصادية وتعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين”.

وبدأ بلينكن جولته يوم السبت بزيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، أين شارك في اجتماع مشترك بين وزراء خارجية سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المغرب، مصر، البحرين، والإمارات.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close