News

أوابك تتوقع استقرار أسعار النفط بين 90 و100 دولار في السداسي الثاني ل 2022


توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك) في أحدث تقرير لها أن تستقر أسعار النفط الخام خلال السداسي الثاني للعام الجاري 2022 بين 90 الى 100 دولار للبرميل.

و أوضحت المنظمة في التقرير السنوي ال 48 لأمينها العام أن أسعار النفط الخام ارتفعت خلال السداسي الأول من 2022 إلى أعلى مستوياتها منذ أعوام، بمعدل بلغ 105 دولار للبرميل.

و جاء هذا الارتفاع، حسب التقرير، مدفوعا بالمخاوف المتزايدة بشأن نقص الإمدادات وسط تصاعد التوترات الجيوسياسية في بعض مناطق الإنتاج الرئيسية، لاسيما في أروبا الشرقية والشرق الأوسط واضطرابات التموين في بحر قزوين، ونقص إمدادات البنزين ووقود الديزل خلال موسم الصيف.

غير أن المخاوف بشأن تباطؤ الطلب في الصين وهي أكبر مستورد عالمي للنفط، كان لها دور في الحد من الارتفاع في الأسعار, على خلفية أسوأ موجة انتشار لفيروس كوفيد-19 منذ عامين، يضيف نفس المصدر.

من جهته، ارتفع الطلب العالمي على النفط خلال السداسي الأول ل 2022 بشكل ملحوظ بلغ نحو 1,3 مليون برميل في اليوم، مقارنة بمستوى عام 2021، ليصل إلى 98,2 مليون برميل في اليوم، بفضل تعافي النشاط الاقتصادي العالمي عقب إنهاء عمليات الإغلاق ورفع القيود المفروضة على حركة التنقل والسفر المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

و يتوقع التقرير، ارتفاع الطلب العالمي على النفط إلى 100,3 مليون برميل يوميا بنهاية عام 2022.

و تخضع هذه التوقعات لحالة عدم اليقين المرتبطة بالتوترات الجيوسياسية المتصاعدة، والتحديات المتعلقة بعودة ظهور فيروس كوفيد-19، والاختناقات في سلاسل التوريد، ومستويات التضخم المرتفعة.

و انخفض إجمالي المخزونات النفطية العالمية (التجارية والاستراتيجية) خلال النصف الأول من عام 2022، ليصل إلى 8,812 مليار برميل.

و أعلن أعضاء وكالة الطاقة الدولية (بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية) عن أكبر سحب على الإطلاق من مخزوناتها الاستراتيجية يصل إلى 120 مليون برميل على مدى الفترة (مايو إلى أكتوبر 2022)، بهدف التخفيف من نقص الإمدادات المتزايد في أسواق النفط.

من جانبها، ارتفعت الامدادات النفطية العالمية بنحو 3,5 مليون برميل يوميا خلال السداسي الأول ل2022 مقارنة بمستوى عام 2021، ليصل إلى 98,6 مليون برميل/اليوم.

و يعزى ذلك بشكل رئيسي إلى الزيادة الشهرية التدريجية التي أقرتها مجموعة “أوبك+” على إنتاجها، فضلا عن عودة الإمدادات من الولايات المتحدة الأمريكية إلى قرب مستوياتها قبل جائحة كوفيد-19، يضيف التقرير.

و تتوقع المنظمة في تقريرها ارتفاع الإمدادات العالمية لتصل إلى 100,1 مليون برميل/اليوم مع نهاية 2022، كما يتوقع أن تظل تلك الإمدادات متجاوزة حاجز 100 مليون برميل/اليوم عام 2023.

و فيما يخص الاستثمارات العالمية، تشير أحدث التوقعات، استنادا لبيانات وكالة الطاقة الدولية، إلى أن المعدل السنوي لقيمة الاستثمارات العالمية في قطاع النفط والغاز الطبيعي خلال الفترة 2021-2030 سيبلغ 650 مليار دولار ليرتفع إلى 700 مليار دولار في افاق 2050، أين سيتم إنفاق أكثر من 60 بالمائة من إجمالي الاستثمار على تطوير حقول جديدة، وفقا لسيناريو السياسات المعلنة الذي يوفر معيارا أكثر تحفظا للمستقبل، حسبما ورد في التقرير.

Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.